المثل اليوناني المعروف "النفس المعافاة توجد في الجسم المعافى" يرافقنا حتى يومنا هذا. خلال حياتنا، نواجه مشاعر، حالات وأحداث التي نحتاج فيها دعما نفسيا من أفراد عائلاتنا، أصدقائنا وأقاربنا. أن دعمهم كثيرا ما يساعدنا، ويعطينا شعورا بالأمان والمساندة. مع ذلك، هنالك حالات وأحداث التي نمر بها خلال حياتنا والتي لا تكفي فيها المساندة المجتمعية، فنتوجه لأخصائيات ألصحة النفسية. هذا الفصل يعطي صورة واسعة من إمكانيات الحصول على العلاج النفسي اليوم في البلاد، كما يتطرق للعلاج الجماهيري، الخدمات التي تعرضها صناديق المرضى، والعلاجات الخاصة المتوفرة. إن هذه الصورة -إلى جانب قصص شخصية من نساء مختلفات- تفسح المجال للقارئة لاتخاذ قرار أكثر وعيا حول الأخصائيات / الأخصائيين الذين يعالجون بطرق مختلفة: كيف نعرف أن نختار المعالِجة الأكثر ملائمة لنا؟ ما هي طرق المعالجة الموجودة في البلاد؟ متى يستحسن أن يشمل العلاج تناول الأدوية النفسية؟

  • § هل تعلمين : ان معدل الاكتئاب والاضطراب العاطفي عند النساء في إسرائيل آخذ بالتزايد مقارنة مع الرجال.

منتديات باللغة ألعبرية بمواضيع تتعلق بموضوع الصحة النفسية والعاطفية:

http://forums.nana10.co.il/Forum/?ForumID=1933

http://forums.nana10.co.il/Forum/?ForumID=2071

http://www.tapuz.co.il/forums/main/forumpage.asp?id=1307

http://www.tapuz.co.il/forums/main/forumpage.asp?id=198

http://community.walla.co.il/?w=/306/1277

رابط للموضوع- موقع اللغة الانكليزية:

http://www.ourbodiesourselves.org/book/chapter.asp?id=6

حقوق المنتجين © 2019 المرأة وكيانها - جميع الحقوق محفوظة
Template "Video Elements" by: Press75.com