العلاقة الجنسية الآمنة

14. الجنس الآمن وممارسة الجنس بصورة آمنة
كاتبات ومحررات: إشراف: رغدة النابلسي
مراجعة مهنية: صفاء طميش
تحرير لغوي: إنعام السعدي
تحضير الملخص: جيهان أبزاخ
شكر لجميع النساء اللواتي ساهمن بالمشاركة في تجاربهن وقصصهن, الأسماء محفوظة لدى المشرفة

الوقاية من العدوى الأولى بالأمراض الجنسية مهمة جداً اليوم أكثر من ذي قبل وذلك لازدياد انتشار الأمراض الفيروسية الغير قابلة للشفاء في السنوات الأخيرة. كما وان الأمراض الجنسية التي لا يتم تشخيصها وعلاجها في الوقت المناسب، قد تسبب مشاكل صحية وذلك حتى في حالات الأمراض القابلة للشفاء والعلاج. علاوة على ذلك، إذا كنا نعاني من مرض جنسي واحد فإنّ أعراض المرض الجنسي الآخر قد يكون أخطر.

لدراسة جنسيتنا بأمان علينا استعمال وسائل المنع والوقاية مثل العازل الواقي أو الكوندوم وتجنّب نقل سوائل الجسم، كما وأن الحديث مع الشريك/ة والاتفاق معه/ حول الجنس الآمن يمكنه أن يعزّز لدينا الشعور بالأمان ويشعرنا بالهدوء والطمأنينة مما يتيح لنا التفرغ للاستمتاع بالمعاشرة الجنسية نفسها.

لماذا من الضروري أن نمارس العلاقة الجنسية الآمنة؟

"لن يحصل هذا لي!" أنا لست مثلية ولا أتعاطى المخدرات … أنا صغيرة جدا… بإمكاني أن أميز إن كان الشخص مريضاً أم لا… أنا أحبه كثيراً… لن يفعل شيئا يضرني أبداً… إذا أحضرت عازلاً واقياً، سيعتقد أنني منحلة أخلاقياً..".

من الضروري أن نمارس العلاقة الجنسية الآمنة لمنع نقل العدوى، وخاصةً لازدياد انتشار الأمراض الجنسية الغير قابلة للشفاء. إنّ عدم الحرص على المعاشرة الجنسية الآمنة قد يؤدي إلى معاناة من جروح التي تسبب الحكة، الأوجاع أو الأمراض الجنسية. كما انه علينا أن نأخذ بالحسبان أن شركاءنا المحتملين للعلاقة الجنسية قد ينقلون لنا العدوى إذا لم نتأكد من ممارستنا للعلاقة الجنسية الآمنة.

الكثيرات منا قد سمعن عن لأمراض الجنسية: كمرض الإيدز/نقص المناعة المكتسبة/ HIV، السيلان (Gonorrhea)، الكلاميديا (Chlamydia)، البابيلوما (HPV) المسبب للورم الرحمي وغيرها.

إرشادات لممارسة العلاقة الجنسية الآمنة

إن العلاقة الجنسية الأكثر أماناً هي ممارسة المعاشرة الجنسية المقصورة على شريك/ة دائم/ة ومع ذلك, هذا لا يضمن حماية تامة من الأمراض الجنسية لكن إتباع الإستراتيجيات التالية قد يقلل من احتمالات إصابتك بأمراض جنسية:

  1. وضع حدود واضحة عن طريق استعمال وسائل وقاية وأفضلها العازلات الواقية عند الإيلاج المهبلي، الشرجي والفموي. العازلات الواقية أو الكوندوم وطرق أخرى لوضع الحدود لا تحميك في الأماكن غير المغطاة.
  2. الغسل أو الاستحمام لا يمكن أن يمنع الإصابة بعدوى الأمراض الجنسية. بل قد يؤدي إلى نقل التلوث إلى أعلى المهبل والى إصابة الأعضاء المسئولة عن الخصوبة والإنجاب بالعدوى.
  3. . احذري من الدم. كوني حذرة أثناء الممارسات الجنسية بكل ما يتعلق بالدم.
  4. اعرفي ما هي المخاطر. إذا عرفت ما هي أنواع الممارسات الجنسية التي تزيد من خطر إصابتك بالعدوى؛ بإمكانك حماية نفسك حسب ذلك.
  5. ليس متأخراً أبداً البدء بممارسة العلاقة الجنسية الآمنة.
  6. إذا لم يكن بحوزتكم عازل (كوندوم) واقي وتريدون ممارسة الجنس فان الملامسات والمداعبات هي فرصة جيدة للشروع بذلك دون تعريض أنفسكم لأي إصابة.

نصائح مناسبة لأية ممارسة جنسية.. من أجل المعاشرة الجنسية الآمنة

الإيلاج المهبلي: من أجل الحصول على حماية أفضل، استخدموا العازل الواقي المزيت المصنوع من المطاط أو العازل الواقي الذكوري بوليوتيرن أو العازل الواقي النسوي. لم تثبت أي وسيلة حماية أخرى أنها ناجعة في الوقاية من الإيدز. ويجب استبدال العازل الواقي المصنوع من المطاط عندما تبدلون نوع النشاط الجنسي أو إذا استمرت الممارسة الجنسية لفترة طويلة (من المفروض أن تصمد العازلات الواقية عشر دقائق تقريباً أثناء الممارسة الجنسية).

الإيلاج الشرجي : هذه الممارسة هي نشاط جنسي له خطورة عالية حتى أكثر من الإيلاج المهبلي لأن النسيج الهش في الشرج يتمزق بسهولة وقد يسمح بمرور فيروس نقص المناعة المكتسبة HIV أو يسمح لفيروسات أخرى بالدخول مباشرة إلى تيار الدم. على الشريك الرجل الذي يشاركك أن يستخدم العازل الواقي المطاطي مع كثير من المادة الزيتية. تعتبر العازلات الواقية من نوع بوليوتيرن إمكانية أخرى لكن الأبحاث والدراسات أظهرت أنها تميل إلى التمزق أكثر من غيرها.

المعاشرة الجنسية الفموية مع الرجال : هذا النوع من المعاشرة الجنسية ليس خطرا مثل الممارسة الجنسية المهبلية أو الشرجية خاصة إذا لم يقذف الرجل داخل فمك. من أجل الحصول على حماية قصوى، استخدموا العازل الواقي المطاطي الغير مزيَّت حالما يصل القضيب إلى وضعية انتصاب.

الممارسات الجنسية الأقل خطورة (بلا إيلاج) : الملامسة والممارسات التي لا تشمل الإيلاج المهبلي، الشرجي أو الفموي هي الممارسات الجنسية الأقل خطورة لنقل الأمراض الجنسية. كالعناق، التقارب، الاستمناء المتبادل، التخيّلات الجنسية والتدليك مع ذلك يجب الحذر بحال وجود جروح في الفم، أمراض اللثة او جروح جلدية.

نقدم لك الإرشادات التالية معلومات أساسية عن استخدام العازلات الواقية :

- استخدمي عازلاً واقياً جديداً في كل مرة تمارسين فيها العلاقة الجنسية واحتفظي معك بأكثر من عازل واقي واحد، للاحتياط.

- إذا شعر شريكك بأي إزعاج مع العازلات الواقية المصنوعة من المطاط، قد يكون الإزعاج ناجماً من قاتلات الحيوانات المنوية (مواد كيماوية تقتل الحيوانات المنوية) الموجودة على العازل الواقي، عندها بإمكانك أن تجربي عازلاً واقياً بلا قاتل حيوانات منوية. إذا شعرت بحكة، طفح أو جفاف، ربما تكونين حساسة للمطاط؛ جرّبي استعمال العازل الواقي المصنوع من البوليوتيرن

- العازلات الواقية بمذاقات مختلفة يمكنا أن تحتوي على سكريات قد تشجع تطور التلوثات الجرثومية في المهبل، في حال استعمال هذه العازلات الواقية لغرض الإيلاج.

- إذا كانت هناك حاجة، استخدمي مواد مرطبة، لأن الجفاف قد يؤدي إلى تمزق العازل الواقي. لا تضعي على العازلات الواقية المصنوعة من المطاط مواد على أساس الزيت.

- العازل الواقي النسوي قد يكون مفيداً إذا كان الرجل غير قادر أو غير مستعد أن يلبس عازلات واقية أخرى.

كيف يوضع العازل الواقي؟

ضعي العازل الواقي على القضيب عندما يصبح صلباً/منتصباً وقبل أن يقترب القضيب من المهبل، إلى فتحة الشرج أو إلى فمك. اتركي مكاناً على طرف العازل الواقي لكي يتجمع فيه السائل المنوي. أضغطي الطرف بلطف كي لا يبقى بداخله هواء. أثناء المعاشرة الجنسية وحتى بعد القذف، عندما لا يزال القضيب منتصباً، ألصقي العازل الواقي بقاعدة القضيب، لكي تمنعي انزلاقه عن القضيب عندما يصبح طريا ومرتخياًً.

ألا يكفي استعمال الحاجز المهبلي أو أقراص منع الحمل؟

كلا.غالبية وسائل منع الحمل- مثل الأقراص، لولب نوربلانت (Norplant)، الحاجز المهبلي واللولب الرحمي وغيرها لا تحميك من الأمراض الجنسية. مثلا: قد تزيد حبوب منع الحمل من خطر الإصابة بعدوى الكلاميديا والإيدز. من الأجدر استعمال حبوب منع الحمل بالإضافة للعازل الواقي .

قلة المعلومات:

إن عدم توفر الفرصة لتعلم كيف نمارس المعاشرة الجنسية؟، كيف نقي أنفسنا؟، قد تودي بنا إلى ممارسات جنسية غير آمنة. من المهم جداً فحص مصدر ومصداقية المعلومات. حتى إذا أصبت من قبل بالعدوى بمرض جنسي من الأفضل ممارسة الجنس المأمون. حتى اذا كنت حاملة لفيروس الإيدز، يمكن الإصابة بالعدوى مرة أخرى بنوع مختلف من فيروس ال HIV اذا لم تستخدمي وسائل وقاية.

خرافات متعلقة بالأمراض الجنسية – لا تصدقيها!

· إذا كان الشخص مصاباً بمرض جنسي، يمكن ملاحظة ذلك.

· إذا كنت مخلصة لشريك واحد، لن أصاب بالعدوى من مرض جنسي.

· إذا أخرج قضيبه قبل أن يقذف، لن أصاب بالمرض.

· سوف تحميني حبوب منع الحمل أو الحاجز المهبلي الذي أستخدمه.

· لا تصاب المثليات بأمراض جنسية.

قرص اليوم الذي يلي المعاشرة الجنسية:

إذا مارست علاقة جنسية غير آمنة وأنت تخشين من الحمل، بإمكانك تناول دواء يمنع الحمل. وهو متوفر في غرف الطوارئ في المستشفيات وفي العيادات. يفضل تناول "قرص اليوم التالي" خلال اثنين وسبعين ساعة من الممارسة الجنسية. القرص ليس مشمولاً في سلة الخدمات الصحية. كما أن سعر الحبة ليس مدعوماً ويمكن شراؤها بدون وصفة طبيب/ة.

حقوق المنتجين © 2018 المرأة وكيانها - جميع الحقوق محفوظة
Template "Video Elements" by: Press75.com